ttjo-GUIDE
 شركات ومكاتب الطيران -Companies and airline offices

 

 

 

phosfat-ads11
    potas-new
JESER-ARABI
oriont-gig-sds3
 
FACE-NEW
  hotel-in-jordan
 azrar-2-RESTURANT
   upcoming events
regency
 اعلن هنا
 earth
 
 Schedules-entry-to-museums-
رابط الشرطة السياحية
jet-visio
 
 
 
 
 
 
wtten

اقرأ المزيد

المزيد...

بورترية - شخصية العدد

نشر في: 08 كانون1/ديسمبر 2017
طباعة

القدس عروس عروبتكم -بقلم الصحفي شفيق عبيدات

 القدس عروس عروبتكم ( لقد اعلنها الرئيس االميركي ليله االربعاء الموافق 5/2/2017 , عاصمة الكيان الصهيوني وهو بكامل وعيه وعقله ولم ترمش له عين او يرتجف له جفن وليس مجنونا او متهورا او ارعنا كما نطلق عليه او يطلق عليه بعض العرب . ويعلم ) تامب ( جيدا ان هذا القرار يخدم مصالح الكيان الصهيوني المحتل الرض فلسطين , ولم يسأل او يحسب حساب رودود افعال العرب النه يعلم ان العرب مثل غثاء السيل ستكون رودود فعلهم لوقت محدد وتنتهي المسرحيه في االجهاز على القدس والمقدسات وعلى القضية الفلسطينية التي ال زالت تراوح مكانها منذ اكثر من )60 )عاما , وان العرب تخلو عنها وتركوا اصحاب االرض الفلسطينية يصارعون العدو االسرائيلي وحدهم . لم يتخذ الرئيس االميركي هذا القرار باعتراف اميركا بان القدس في هذا الوقت ستكون عاصمة الكيان الصهيوني , اال بعد ان علم جيدا ان بعض العرب اعطوه الضوء االخضر , وبعض العرب سيلزمون الصمت والبعض االخر سيعلوا االستنكار والشجب وتنتهي رودود العرب عند هذا الحد , وان جامعة الدول العربية المغيبة عن قضايا االمة ستصدر بيانا يشجب ويستنكر , وان المؤتمر االسالمي سيفعل كذلك . منذ عام 2011 عندما بدأ ما يسمى الربيع العربي الذي اسهم في تدمير وتخريب العديد من البلدان العربية وان اسرائيل واالدارة االميركية قامت باعداد مخططاتها لتهويد القدس وتفريغها من سكانها العرب الفلسطينين , وبناء العديد من الوحـــدات االستيطانية , كان ذلك من اجل التوصل الى تحقيق اهداف االكيان الصهيوني في تقويض عملية السالم واجهاضها وتفريغها من مضمونها وااللتفاف على اتفاقية السالم الفلسطينية االسرائيلية وعدم االعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني في ارضه واقامة دولته المستقله وعاصمتها القدس . لقد مهدت قوى الشر والعدوان وعلى رأسها امريكا واسرئيل وبعض الدول العربية للوصول الى اعالن الرئيس االميركي هذ القرار الخطير )) القدس عاصمة اسرائيل (( منذ عام 2011 بالتأمر على سورية والعراق وليبيا واليمن ومصر بهدف اضعاف هذه الدول , وانهاك جيوشها ومقدراتها وانجازتها واقتصادها فأنشأت المنظمات االرهابية ومولتها ودربتها وسلحتها بمساعدة المال العربي الذي قدر بمليارات الدوالرات , وهذا ما اعترف به احد قادة الدول العربية الذي كا ن وزيرا لخارجية دولة عربية اعترف بالتأمر على سورية وتمويل منظمات ارهابية دخلت الى سورية والعراق لتدمير هذين البلدين الشقيقين وتدمير تراثهما واثارهما التي تبرز حضارتهما التي تمدد في عمق التاريخ . هذه هي االدارة االميركية صديقة العرب على مر الزمان كانت تدافع عن قضايا االمة , وهي لم تغزو العراق الشقيق وتحتله وتنهب ثرواته وتزرع الفتنه بين ابناء شعبه .. هذه هي االدارة االميركية التي لم تغزو افغانستان المسلمة وال تزال لتحقق اهدفها االستعمارية فيها .. هذه هي االدارة االمريكية التي لم تشارك في تدمير اليمن الشقيق وتقتل شعبه وتدمر منشأته وال تزال تشارك في قتل االطفال وتدمير الشجر والحجر .. هذه هي االدارة االميركية التي اسهمت في تدمير مقدرات الشعب السوري لتشكيلها لمنظمات ارهابية ومولتها ودربتها وادخلتها الى االراضي السورية لتحقيق اهدافها ..هذه هي االدارة االميركية التي اقنعت بعض العرب بان المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق وايران هي منظمات ارهابية النها تدافع عن فلســطين وسورية والعراق .. اليس اسرائيل دولة ارهابية تمارس كل انواع االرهاب ضد الشعب الفلسطيني ...خدعتنا االدارة االميركية ونزال نؤمن بها و نؤدي الوالء والطاعة لها , حتى بعد اعالن رئيسها ان القدس الرمز المقدس عند العرب والمسلمين اصبحت عاصمة للكيان الصهيوني . ماذا انتم فاعلون ايها العرب بعد كل هذه االجراءات االستفزازية واالستعمارية وفلسطين محتله والشعب الفلسطيني يقارع المحتل يوميا للدفاع عن ارضه وقدسه ويتعرض شبابه وشعبه للقتل والسجن كل لحظة وسجون االحتالل متخمة باالسري الفلسطينين ... هل تشدو الرحال بجيوشكم النقاذ القدس واالقصى ام تنتظرون قدر هللا النقاذها. ان الواقع العربي الحالي المؤلم يوحي بان هذه االمة استكانت وتم ترويضها واسكتت صوتها حتى لو قام الكيان الصهيوني بهدم المسجد االقصى وتدميره , فلن يخرج عنها اال اعالن الشجب واالستنكار فقط ال غير , وهذه حقيقة نشهدها ونراها في المشهد العربي الحالي فسالم على القدس وعلى لمسجد االقصى وعلى المقدسات في مدينة لسالم مسرى سيدنا محمد رسول هللا .



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر