نشر في: 16 آذار/مارس 2017
| طباعة |

مافيا ادلاء سياح ام فوضى اسواق؟-محمود الدويري

مافيا ادلاء سياح ام فوضى اسواق؟
عالم السياحة- محلات التحف الشرقية الصغيرة تتعرض لخسائر متراكمة رغم تشغيلها الاف العمال ورغم انها نافذة لتشغيل الحرفيين من خلال عرض منتجاتهم للسياح وزوار الاردن والمقيمين ،وتتلخص الشكاوي في انخفاض اقبال السياح على المعارض الصغيرة لدرجة توقف بعضها ، ويعزي اصحاب المحلات الصغيرة الاسباب الى الادلاء السياحيين في الاردن الذين يرافقوا المجموعات السياحية ويتعمدون زيارة محلات كبيرة يتقاضون منها عمولات (كومشن اكبر) من تلك المعارض الكبيرة المحددة وتصل نسبة العمولات الى 50% واحيانا 100% وهو ما لايقدر عليه صاحب المحل الصغير
هذه الامور تحدث امام نظر وسمع وزارة السياحة بما تشمله من سلبيات في مقدمتها ارتفاع ما تتقاضاه المعارض الكبيرة والمعدودة على الاصابع من السياح مما يشوه السعر الحقيقي ويترك انطباعات اقلها الاستغلال للسائح واخذ اموال سببها استيفاء اموال تذهب كعمولات لجيوب بعض ادلاء السياح وتقصي الدور الهام لمنافذ بيع التحف والمصنوعات اليدوية الاردنية .
المؤسسات السياحية وعلى رأسها وزارة السياحة معنية بالحفاظ على جميع منافذ البيع بعدالة وايجاد اليات تحافظ على استمرارية اعمال المعارض الصغيرة على السواء


يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر