نشر في: 16 آذار/مارس 2017
| طباعة |

غذاء لعلاج انتفاخ البطن

يحدث انتفاخ البطن لأسباب متعددة، ولكن مهما كان السبب، فالشكوى ستعطل علينا فعالياتنا اليومية ونشاطاتنا الاجتماعية ما لم نجد لها حلا، فهل هناك أطعمة يمكن أن تخفف من حدة هذه الأعراض؟

يحدث انتفاخ البطن لأسباب متعددة، ولكن مهما كان السبب، فالشكوى ستعطل علينا فعالياتنا اليومية ونشاطاتنا الاجتماعية ما لم نجد لها حلا، فهل هناك أطعمة يمكن أن تخفف من حدة هذه الأعراض؟

قد يكون سبب الإحساس بـ"النفخة" في البطن ظرفا نفسيا صعبا نمر به، أو جفافا فرضته علينا حرارة الطقس، أو طعاما عسير الهضم تناولناه، أو (بالنسبة للنساء) ابتداء الدورة الحيضية، ولكن مهما كان السبب، فالشكوى ستعطل علينا فعالياتنا اليومية ونشاطاتنا الاجتماعية ما لم نجد لها حلا.

وتمثلاً بعادتنا في تجريب طرق العلاج الطبيعية قبل اللجوء لأدوية الصيدليات، نقدم في ما يلي قائمة بالأطعمة التي يرشحها أخصائيو التغذية في هذه الحالات، والتي تكفل تخفيف النفخة في البطن، إن لم تزلها كليا:

1. اللبن الرائب 

يزخر اللبن بالمعينات الحيوية probiotics (وهي البكتيريا الحميدة التي تدعم العملية الهضمية)، ويفضل تناول اللبن الرائب العادي والطازج (بدلا من المعلب والممزوج بالمحليات والمنكهات)، ولا بأس - إن أحببت التنويع - أن تضيف له بعض الفاكهة (مثل بعض أنواع التوت، أو الفريز [الفراولة]، أو الغريب فروت) أو بعض العسل، وكلها تعطي اللبن الطعم الحلو، إضافة لاحتوائها الكثير من العناصر الغذائية المفيدة.

وما يقال عن المعينات الحيوية في اللبن الرائب، ينطبق أيضاً على ما تحتويه أطعمة أخرى، مثل منقوع النعناع والزنجبيل والبقدونس، والأناناس، وشراب جوز الهند المخمر.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر