نشر في: 16 تشرين2/نوفمبر 2017
| طباعة |

وصايا مؤتمرمدن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا-عمان-(لم تلائم عنوانه الكبير)

تناول  المؤتمر الإقليمي حول السياحة في مدن الشرق الأوسط وشمال إفريقي وخلال يومين 13 – 14 من نوفمبر/تشرين الثاني 2017 في فندق حياة عمان محاور متعددة ومن عدة دول عربية واجنبية شارك فيها شخصيات سياحية واقتصادية وممثلي شركات ومؤسسات سياحية عالمية يشهد لها تاريخها بالخبرة والدراية وتحت عنوان (التنافسية من أجل النمو المستدام)  ومن حق المؤتمر علينا ان نشيد بالتنظيم وبالراعين والمشاركين، لكن الشعار والعنوان للمؤتمر على ما يبدو وحسب فهمي كان بعيدا في مناطق كثيره منه ولم ينال حقه من الحوار للافادة والاستفادة بصورة (عملية ) على مايبدو... وبقراءة التوصيات نجد كلاما عاما حيث فردت مساحة في مقدمته للحديث عن  "منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة على تشجيع السياحة في إطار مساهمتها نحو التنمية الاقتصادية والتفاهم الدولي والسلام والازدهار وحقوق الانسان والحريات الأساسية بعيداً عن أي تمييز ..الخ"

ثم تأتي التوصيات للمؤتمر في اشارات الى دور الدولة والقطاع الخاص والعام والمنظمات العالمية السياحية  من خلال استعراض عام تحت عنوان (اعلان عمان ) بعناوين وركائز او قواعد عامة ضمت عناوين مثل التنمية الاقتصادية الشمولية والمستدامة وتعود وتتحدث عن الشمولية المجتمعية!! والعمل والفقر واستخدام الموارد والبيئة والتغير المناخي  والقيم والسلام والامن (كعناوين ومقتتطفات منهجية او اكاديمية ) بعيدا عن الفهم العام  لعنوان المؤتمر (للتنافسية ) والسياحة (المستدامة) والمدن ( السياحية) في المنطقة وافريقيا 

ويمكن لمن يريد ان يقرأ التوصيات ويقارن ما بين عنوان المؤتمر وشعاره ليكتشف بسرعة ان التوصيات قد ذهبت بعيدا عن غاية المؤتمر وشعاره وان الناتج لم يوائم العنوان الكبير ، وازعم ان المحاور والتوصيات ليست ضمن طموحي او ما كنت انتظره من المؤتمر  وعلى اقله الاستثمار في المدن السياحية.. كيف ولماذا؟ وما هي مواصفات المدن السياحية ؟ واستغلال التواجد والاعلام في المؤتمر لعرض مدننا السياحية وخصائصها ؟ وعرض خاصية كل مدينة اردنية وما يميزها وهذا على ما اعتقد حق للدولة المضيفة للمؤتمر وهو ما لم يتناوله المؤتمرين بشكل مباشر وواضح اللهم كل ما سمعته يخص مدريد كمثال والتي هي ليست بحاجةمن المؤتمر او غيره لترويج .

- كنت انتظر الحديث والاستفادة من تجارب المشاركين في التنافس السياحي وما هي وسائلة وادواته وخصوصا ان دول العالم والمنطقة تتنافس على استقطاب السياحة.

- كنت انتظر ان ارى برنامج ترويجي شامل يوضح ثروتنا من المدن السياحية والتي وضعت واعترف بها منظمات دولية ، وانتظر ان تكون بوفيهات الضيافة من المأكولات الاردنية وعرض الازياء والتراث الاردني والفني والثقافي .

- كنت انتظر الحديث عن خصوصية عمان كلها والاشارة الى ما تحويه من كنوز اثرية وكمركز تجاري عبر التاريخ والحضارات وكذلك مادبا والعقبة ...وجرش وعجلون والبتراء !!!

- كنت انتظر ان اسمع او اقرأ وصايا ونصائح لديمومة السياحة تؤهلنا وتكسبنا تجارب لتحقيق (السياحة المستدامة)...والكثير

في المدن السياحية

-المهم ، اني لا اقلل من جهد المنظمين واشكرهم  وبذات الوقت  اعتقد ان توصيات المؤتمر لم ترقى لاشباع  ما توقعناه وانتظرنا ه من عنوان المؤتمر الكبير  واكتفي رغم وجود غير ما تحدثت به احتراما لوقتكم وانا على يقين ان غيري كثير لديهم ما يقولوه ...

 



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق


كود امني
تحديث