نشر في: 12 حزيران/يونيو 2016
| طباعة |

العاشق معالي الوزير .....نايف حميدي الفايز

معالي نايف الفايز صديق ورفيق السياحة وهي عشيقته بحب اسطوري دائم ، الوزير الشاب رعاها ويغار ويحرص عليها حتى وان تركها وذهب لموقع آخر ، نايف الفايز جال الدنيا واقاصيها يتباهى ببلاده وكنوزها ولسان حاله -هنا الاردن صاحب عجائب الدنيا ومقصد الاديان وارض الحضارة جديدها وقديمها ، هنا الاردن وموقعه الفريد ورحابة ضيافته وكرم اهله .

عاد الرجل وامتلك ملف السياحة باصعب الاوقات واشد التحديات بعزيمة لم تعرف اليأس وليقود مرحلة قاسية بكل المعايير دون كلل او ملل ، وله ان بنى جسور التعاون بين الجميع دولة تدعم صناعة السياحة وقطاع خاص يسعى برفقته وكوادر وزارته نحو افاق طموحة اقلها الخروج من ازمة حقيقية باقل الخسائر .

ولا ننكر ان المرحلة التي تولى فيها مسئولياته لم تكن سمن وعسل ، بل كانت مرحلة معركة النجاة من الغرق بوقت  شهد ايضا معيقات نتيجة سياسات مؤسسات الدولة وكان عليه لزاما التوفيق ما استطاع بين احتياجات اهل السياحة وتلك المؤسسات .

نايف الفايز وبحق هو رجل اطفاء الازمات وتقليل الخسائر ، وان اختلفنا معه او توافقنا يبقى عاشق السياحة وحبيبها وله مني على الدوام شهادة احترام ومودة وتقدير ،،،،

محمود الدويري

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق


كود امني
تحديث