نشر في: 08 آذار/مارس 2015
| طباعة |

ارفع رأسك انت اردني .. تحصين وتمكين ارادة –كتبه امين حزب جبهة العمل الوطني الاردني –محمود الدويري

نرى في خطاب الملك ارادة  حكيمة  في استنهاض الهمم واليقظة والعمل الوطني الخالص والمنزه ، نرى فيه دعوة تضامن ومفاخرة  لتمكين  الاردن كما كان وما شاء الله وطنا قويا باهله وعصيا على من يفكر في الاعتداء عليه  او حتى الانتقاص من هيبته ودوره ، وقد جاءت كلمات جلالته ودعوته  في وقت حولنا فيه الدول تحترق بنيران قوى الظلام وشرورها ،

 ونعم  نرفع رأسنا عاليا لا نخاف وفينا ملك جمع الحكمة والشجاعة والعدل ...

ارفع رأسك ايها الاردني عاليا وانت تمد يد العون وتغيث المنكوب وتشارك العالم وتتفوق عليه في كل الاعمال الانسانية رغم ما نواجهه من صعوبات وتحديات  ،

 ارفع رأسك ايها الاردني ليست كلمات تلهب القلوب بل هي شهادة لتمكين شعب اصيل وطيب من الاصطفاف وراء جيشه واجهزته الامنية ومؤسساته على قلب ملك واحد يلتف حوله شعب واحد ،

وقد وصلتنا الرسالة وفهمناها  عملا مخلصا في كل شؤون حياتنا ، وفهمنا منها  الدعوة للمضي على دروب الخير والتفاني  ،

 ونعم فهمناها دعوة وطنية شجاعة نبني عليها آمالنا في البناء والحياة الكريمة الآمنة المستقرة ، نستلهم منها كل معاني الاعتزاز الوطني والشجاعة والاخلاص والتضحية لابقاء رأسنا مرفوعة وهي دائما مرفوعة بأذن الله لا تخضع الا لربها ومستقلة في قرارها الوطني الاردني   

وفهمنا منها منهجا وطنيا يمثل روح الاعتزاز واستنهاض الهمم وتحصين الشعب  ضد الاشاعات  والفتنن في وقت كثرت فيه الاحداث في مجيطنا ومن حولنا

ارفع رأسك ...ليست كلمات ولا شعار بل هي منهج ورؤيا وفيها رسائل واضحة تتحدث عن الانجازات وتعظيمها والمعنويات ورفعها ، وهي الدعوة للجاهزية وابقائها في ذروة استعدادها لمواجهة التحديات  وهي كما اسلفنا اليقظة والحفاظ على المكتسبات والتفاخر  بالانتماء  للوطن  والولاء لقائد .

لا اطيل واقول  انها الاسطورة الاردنية المعجزة  ،مدادها الشهداء ..منهم من قضى ومنهم من ينتظر، مدادها الجيش والامن  وشعب في خندق واحد ، رايتهم اردنية هاشمية مرفوعة وتعانق السماء وتكاد تدنو منها .....



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر