نشر في: 03 آب/أغسطس 2017
| طباعة |

الصين في عمّان.. للسنة الرابعة عشرة على التوالي

تنتظر العاصمة عمان في الفترة ما بين 6-8  أيلول \ سبتمبر القادم  تظاهرة صناعية كبرى، حيث يقام أكبر معرض للمنتجات  الصينية والأليات الصناعية و متطلبات المهن ، وذلك  بتنظيم من شركة البتراء لتنظيم المؤتمرات و المعارض وذلك للسنة الرابعة عشرة على التوالي ، حيث تقدم "البتراء" وهي إحدى فروع شركة البتراء للسياحة والسفر، للجمهور الأردني  ورجال الأعمال فرصة التعرف على كبرى الشركات الصينية  التي تقدم أحدث وأفضل المنتجات الصناعية والأدوات والأليات وجميع مستلزمات السوق، وسيكون المعرض فرصة لعقد الإتفاقيات مع الشركات الصينية دون وسطاء وبتكاليف أقل، دون عناء السفر والشحن وبأعلى درجات الضمان والآمان.

ويأتي إقامة المعرض  في نسخته الرابعة عشرة  إستمرار للجهود التي توفرها "البتراء" للسوق المحلي والإقليمي، حيث تم توفير كافة الخدمات التي تهم رجال الأعمال والصناعيين والجمهور المستهدف المتوقع وصولهم الى عمان للمشاركة في المعرض من الدول العربية والشرق أوسطية والأوروبية ، حيث تلتزم شركة البتراء بأعلى المعايير والعمليات الدقيقة والموثوقة لخدمات العملاء .

الشريك التنفيذي وائل ناصر قعوار أكد في تصريحات صحفية أن المعرض فرصة حقيقية لتوفير كافة متطلبات السوق الأردني والوقوف على آخر ما وصلت له التكنولوجيا الصناعية  المتطورة ، فضلا عن مقابلة رجال الأعمال الصينيين والعرب وإمكانية عقد الإتفاقيات مباشرة من خلال قاعات العرض المباشر للمنتوجات ، مؤكدا على أن السنوات السابقة أكدت للجمهور أن عملية الشراء المباشر من الشركات الصانعة هي أفضل ضمان للجودة والأسعار والتكاليف ودون أي مخاطر  فيما بعد الشحن والتسليم والإستلام .

وقال قعوار أن المعرض  هو سلسلة عالمية رائدة للمنتجات الصينية المعروضة سنويا  والتي تقام في  تسعة بلدان إضافة الى الأردن بينها  الهند والبرازيل وتركيا وجنوب أفريقيا وبولندا ومصر  ودبي وكازاخستان ، مضيفا أن المعرض يربط أكثر من 6000 من المصنعين الصينيين ذوي الخبرة العريقة ليقدموا أكثر من 10 آلاف منتج تقدمها 1000 شركة صينية عريقة ومضمونة، لتقدم الخدمة المباشرة لأكثر من 10 آلاف من المشترين الأكثر أهمية في الأسواق الناشئة والإقليمية التي  تصل الى 80.000 من الزبائن، ومن خلال المدراء المباشرين  والمندوبين .

اللجنة القائمة على التظاهرة الأشهر في السوق الأردني ، أوضحت أن المعرض الذي سيقام في معرض عمان الدولي ـ طريق المطار، سيغطي قطاعات  واسعة من الصناعات والمنتوجات  التي تهم جمهور الصناعيين والتجار ورجال الأعمال  لمواكبة التطور في تشكيلة واسعة  جدا من الخدمات والمنتجات الصينية عالية الكفاءة ، كخدمات البناء و العمارة واالاثاث والمفروشات ، النسيج والملابس الجاهزة ، الأجهزة المنزلية ، إضاءة وإنارة ، الأدوات المنزلية والهدايا بالإضافة إلى آلات تصنيع البلاستيك ، و تصنيع الطعام ، وماكينات التعبئة و التغليف ، ومعدات و مكائن الكترونيـة و كهربائيـة ،و أجهـزة و أدوات صناعية ، وقـطع غيـار سـيارات و دراجات نارية اضافة الى منتجات قطاع الطاقة المتجددة .

وشددت اللجنة في تصريح لها على أن البتراء للمؤتمرات و المعارض الدوليه  تلتزم بتحقيق أقصى إمكانيات  التواصل التي يمكن الإعتماد عليها بكل ثقة، للمستوردين وتجار الجملة وتجار التجزئه بشكل مباشر مع  كبارالمصنعين الصينيين ، وتحقيق أقصى معايير ضمان الجودة من خلال إختيار الشركات العارضة في معرض الصين \ عمّان  حسب أجود معاييرمراقبة الجودة لضمان حضور المصنعيين  المشاهير و ذوي الخبرة والموثوقين في السوق الصيني، للمشاركة في أكبر صالة عرض للمنتجات الصينية ، حيث من المنتظرمشاركة مئات العارضين ، من كافة قطاعات الإمداد الصناعي الحيوي ، ما سيسهل على الجمهور عمليات الاستكشاف والتدقيق والإختيار المناسب بضمانات عالية وأسعار جيدة دون وسطاء .

وتسعى  شركة "البتراء لتنظيم المؤتمرات و المعارض"  للإرتقاء بالعلاقات التجارية ما بين السوق الأردني والأسواق العالمية وعلى رأسها السوق الصيني ، من خلال سياستها التي تعتمد أعلى معايير الإلتزام بالمصالح الوطنية الأردنية والعربية والمواصفات المعتمدة، مستنيرة برؤى  جلالة الملك عبدالله الثاني  التي رسم خطوطها العريضة خلال السنوات الماضية، و زياراته المتكررة لدولة الصين وزيارة كبرى الشركات العالمية هناك، ودعوته الدائمة لرجال الأعمال الأردنيين  للسعي نحو توفير بيئة أعمال متطورة  وخدمات سهلة وسريعة  من شأنها جذب أكبر عدد من المستثمرين ورجال المال والأعمال دون معوقات وتأخير أو تسويف، ما جعل هذا هدفها المباشر الذي سعت له، ما أكسبها ثقة كافة الأطراف في الأردن والأقليم وفي الدول المنتجة وعلى رأسها الصين ، التي بنت الشركة ثقة عالية معها، دفعتها للإرتقاء المستمر بخدماتها أمام الجمهور الأردني والعربي والمنتجين الصينيين ، وتوفير بيئة الأعمال السهلة والمباشرة.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر